الثلاثاء 16 أبريل 2024

اسلام سعد بن أبي وقاص

موقع أيام نيوز

#أبطال_حول_النبي

اسمع إلى الحوار الذي دار بين سيدنا سعد وأمِّه،

قالت له: يا سعد لقد سمعت أنك أسلمت ودخلت في دين محمد الجديد، 
قال لها: نعم يا أمَّاه،

قالت: ولقد سمعتُ بأن محمدًا يأمركم بأن تكونوا طائعين لأمهاتكم، 
قال لها: نعم،

قالت له: إذًا أنا أمُّك، وآمرك بأن تكفر بمحمدٍ وبآل محمد، فقال لها: يا أمَّاه والله لا يكون ذلك، وحاولت معه، لكنَّه رفض طلبها.

فعندما رأتْ منه الإصرار وعدم الاستجابة لها، لجأت إلى وسيلة لم يشك أحدٌ في أنها ستهزم روحَ سعـد، وتردُّ عزمه إلى وثنية أهله وذويه،

لقد أعلنت أمُّه صومها عن الطعام والشراب، حتى يعودَ سعد إلى دِين آبائه وقومه، ومضت في تصميم مُستميت تواصلُ إضرابها عن الطعام والشراب، حتى أشرفت على   الهلاك،

كلُّ ذلك وسعد لا يبالي، ولا يبيعُ إيمانه ودينه بشيءٍ، حتى لو كان هذا الشيءُ حياة أمِّه.

ثم أخذه بعضُ أهله إليها؛ ليُلقي النظرة الأخيرة عليها، مؤمَّلين أن يرقَّ قلبه حين يراها في سكرات المۏت، وذهب سعد ورأى مشهد أمِّه يذيب الصَّخر، بيـد أن إيمانه بالله وبرسوله كان قد تفوَّق على كلِّ صخرٍ، وعلى كلِّ فولاذٍ.



ويأتي سيدنا سعد إلى أمِّه، وينظرُ إليها وهي في لحظاتها الأخيرة، فنظر إليها وأطال النظر، وظن أقرباؤه أنه سيتراجع عن إسلامه؛ لأن أمه ستموت، والله إنه لموقفٌ صعبٌ لا يثبت أمامَه إلا الصادقون.

فاقترب من وجه أمِّه، وصاح بها لتسمعه:  تعلمين والله يا أماه لو كانت لك مائةُ نفس، فخرجت نفسًا نفسًا، ما تركت ديني هذا لشيءٍ، فكُلِي- إن شئت - أو لا تأْكُلي".

ومباشرةً يرجع إلى معلِّمه صلى الله عليه وسلم 
وقبل أن يتكلَّم سيدنا سعد،

قال له المصطفى صلى الله عليه وسلم:
ماذا فعلت مع أمِّك يا سعد؟ 
لقد أنزل الله فيك قرأنًا يُتْلى إلى يوم القيامة:

قال تعالى:﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [العنكبوت: 8].

رضي الله عن سيدنا سعد بن أبي وقاص وجمعنا به في الجنة .🤲🏻

فضلا وليس أمرا إذا أتممت القراءة صلي على الحبيب المصطفى