الجمعة 12 أبريل 2024

روايه مشوقه

موقع أيام نيوز

ليه خبيتي عليا انك مش بنت بنوت 
ليه خدعتيني وشيلتيني شيلة غيررى انطقي ردى عليا
وطيت راسى وانا كلى خجل وعيوني مليانه دموع ورديت 
والله لا هي قالت ان انا مخلوقه كدا انت اكيد فهمتها غلط 
بالله عليك يا اسامه متبوظش كل حاجه وتبوظ حياتنا علشان سوء تفاهم 
طيب تعالا نروح لدكتور تاني بس بالله عليك صدقنى ماما كانت كدا واختي الكبيرة حتى اسألهم احنا مخلوقين كدا
والله يا اسامه محدش لمس شعرة مني ولا حد قربلى 
انا شهد حبيبتيك
اللى مربيها على ايدك معقول تصدق فيا كدا 
لف وشه للاتجاه التاني وهو بيقول شكلى كدا خدت اكبر مقلب ف حياتي بقى انا تضحكي عليا وعوزة تركبيلى قرون وفكراني هصدق الهبل دا مش بعيد تكوني متفقه مع الدكتورة اصلا
والله انا اللى قدامي والصح اللى المفروض اعمله انك ترجعي بيت اهلك وتطلقي بس مقابل طلاقنا من غير فضايح انك تتنازلى عن كل حاجه 
انت بتقول اييييييه 
عاوز تطلقني يوم صباحيتنا
دي اختي ممكن تروح فيها وبابا كان ېقتلني 
ارجوك متعملش كدا فيا كلم مصطفى جوز اختى واسأله هيقولك كل حاجه صدقني انا محدش لمسني 



كلامي انتهي انا مش هفضح نفسي واسأل حد اتفضلى اترمي برا نامي والصبح تلمي هدومك وتمشي من هنا فهمتي زقها وهي بتقرب منه واتعصب وكان هيمد ايده عليها ولاكن ضعفها قدامه خلاة يستكفي انه يمشيها ويطلقها
فضلت تبكي وتترجاه يرحمها ولاكن كان قلبه قاسې جدااا عليها ومكنش مصدقها واتعمد انه يحسسها انها خاطيه 
تاني يوم صحى اسامه من النوم بيدور على شهد ملقهاش قلب عليها الشقه وكمان لقى هدومها زي م هي 
وهو راجع اوضة النوم يجيب موبايله لقى تحته ورقه مكتوب فيها 
انا محدش دخل حياتي غيرك ومحبتش حد قد م حبيتك بس انت مسرت فرحتي بجهلك وتسرعك انا مرجعتش على بيت اهلى ولا هتقدر تعرف مكاني فين 
انا هختفي لحد م تعرف انك ظلمتني وقسيت عليا واتهنتني ف شرفي علشان حاجه مش ب ايدي ربنا خالقني كدا دا مش ذنبي بس عوزة اقولك انك يوم تتأكد اني بنت بنوت ومحدش لمسني غيرك عوزاك تعرف وقتها اني مش هرحمك زي م انت مرحمتنيش متحاولش تدور عليا ولو اهلى سألو عني ياريت تكتفي انك تقول عني اني اختفيت وبس 
رمى اسامه الورقه ع الارض بعصبيه ومسك موبايله حاول يرن عليها سمع رنت الموبايل انها سابته ف الشقه
مخدتوش معاها
ساب كل حاجه ورجع ع السرير يفكر وضميرة يأنبه 
معقول اكون ظالمها مهو مش طبيعي يعني والدكورة اكدت ان مفيش غشاء يعني حد لمسها قبلي معقول تكون دي وراثه فعلا ومخلوقه كدا 
فجأة رن ف ودنه صوتها
لما قالتله ان
مامتها واختها كانو كدا 
كان مكسوف جدا انو يسأل جوز اختها ف موضوع حساس زي دا خصوصا انو خاېف ان مصطفى يأكدله المعلومه ويتأكد
انو ظالمها