الجزء الثاني تمرد عاشق

موقع أيام نيوز

بسم الله الرحمن الرحيم
البارت الثاني
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم اصلح ديني الذي هو عصمة امري واصلح لي دنياي التي فيها معاشي واصلح آخرتي التي فيها ميعادي واجعل الحياة ذيادة لي في كل خير واجعل المۏت راحة لي من كل شړ
عندما كنت أخطو خطواتي الأولي في الحياة كانت يدك تقيني العثراث 
وعندما كنت أشق طريقي في الحياة كان حنانك يغمرني من برد الشتاء
وعندما اشتد عودي وتبدلت ملامحي كانت رجولتك تملأ وجداني 
أليس لي الحق بك يامن دق له القلب دقته الأولي ونبض له الفؤاد نبضة العشق الأبدي 
كلمات بقلم مروة عصمت
كانت تجلس بمكانها المعتاد الذي كلما تأتي الى هنا ما تجد أجمل من شرفتها تستنشق رائحة الزهور ونظرة الخضرة التي تحاصرها من جميع الأتجاهات لتنعش روحها ورغم مظاهر الحياة الطبيعية تحيط بها إلا أنها جلست بوجه يكسوه الحزن والۏجع تبدو كأنها تريد الصړاخ في وجه احدهما والبوح عما يعتريه صدرها ولكنها خائڤة من ردة الفعل التي لا يتحملها قلبها أمسكت مذكراتها وبدأت تخط بقلمها كعادتها وتدون ماتمر به من أحداث مؤلمة. هل اليوم ستضيف ألم جارح لروحها أم سيقف القدر معها 



على الجانب الآخر 
صعد إلى غرفته بمنزلهم الذي يوازي منزل ماجد الحسيني أمسك هاتفه وقام بالإتصال مع بعض الضباط الذي يعملون معه على قضية من أهم قضاياه وهي التجارة في السمۏم بدأ يقوم بجمع المعلومات وزرع بعض المخبرين وسط المجرمين للوصول الى معلومات تفيدهم بمساعدتهم في القضية 
بعد فترة خرج إلى الشرفة وهو يشعل سيجارته وقف واستند على سور الشرفة ينظر للخارج فالظلام يعم المكان إلا من بعض مصابيح الفيلتين اتجه بانظاره إلى التي تجلس بشعرها وتواليه ظهرها 
وجدها تجلس بهدوء وكأنها تكتب شيئا ما اعتقد أنها ترسم ظل واقفا ينظر إليها ولكنه ابتسم بسخرية عندما تذكر كلمات جاسر 
قال يجوزوها دول هبل ولا إيه دي عيلة 
نظر إليها بشرود وتذكر عندما كان في سن الثالثة عشر 
فلاش باك 
وضعها امجد بين يديه واردف حزينا خدها ياچواد عند والدتك تهتم بيها لما أشوفلها مربية 
أمسكها بين يديه ونظر إليها بعمق فكانت كالملاك عيونا واسعة بلونها الرمادي 
نظر إلى امجد وسأله دي عندها كام ياعمو شكلها صغنون أوي 


سكت لبرهة وهو ينظر إليها ثم قام بمسح عبرة غادرة احټرقت جدار جفنيه 
دي لسة عندها شهر كانت في الحضانة بعد ۏفاة طنط حنان ياحبيبي
أخفض رأسه ثم قبلها فوق جبينها نورتينا ياجميلة بس ماقولتلش ياعمو أنت سمتها إيه 
لسة ياجواد ماسمتهاش بكرة هننزل نسجلها واخدها البلد عند جدها وجدتها 
خطى بها للداخل عند والدته وهو مازال ينظر لها ويقبلها فكأنه وجد لعبة ليتسلى بها قابلته والدته واردفت متسائلة عندما وجدته يهمس لها ويقبلها بحنان ويشتم رائحتها بطفوليه 
أغمض عينيه منتشيا رائحتها التي خطفته 
مين دي اللي بتغاذل فيها يا چواد 
رفع حاجبه وأجاب والدته بغازل حلو دي يانوجة ثم وقف برهة وحملق عينيه فجأة ثم أعطاها لوالدته وخرج سريعا 
عمو امجد استنى عايز أقولك حاجة وأسرع إليه وقف امجد عندما وجده بهذه الحالة نظر إليه ثم تحدث مردفا 
سميها غزل ياعمو 
ضيق عينيه ولا يعلم ماذا يقصد 
أمسك يديه بقولك سمي النونة غزل لأنها تستاهل الاسم دا
دنى ماجد منه ثم قبله على وجنتيه 
حاضر ياقلب عمو إنت تؤمر بس هتحميها بعد كدا وتكون درع أمان لها 
ابتسم في وجه وتحدث قائلا ومش هخلي الهوى حتى يأذيها ودا وعد من جواد الالفي لعمو ماجد الحسيني 
نظر إليه بفخر وقبله أعلى جبينه ربنا يحميك يابني ومن ذلك الوقت وهو اعتبرها جزءا من حياته 
دخل لوالدته ماما عايز اشيلها لو سمحتي 
نظرت نجاة مبتسمة له لسة صغيرة اوي حبيبي إنك تشيلها 
هاتي بس يانوجه وعرفيني بتتشال إزاي 
وضعتها بين يديه وفمهته كيف يحملها 
خليك معها هروح اعملها رضعتها ولكنها تذكرت شيئا هو أمجد راح فين روح عنده ولا مشي 
كان ينظر للطفله ويتحدث 
عمو امجد مشي وقالي هيشوفلها مربية ثم رفع نظره لوالدته ماتاخديها إنت ياماما أهي تتربى مع الولا سيف القرد دا 
تنهدت بحزن عليها وعلى جاسر الذي مازال لم يتم العاشرة 
هاخدها حبيبي مش هخلي مربية تربيها وهبعت اجيب جاسر كمان لسة صغير حبيبي 
هي طنط حنان ماټت إزاي ياماما وبعدين ليه لسة عمو جايبها دلوقتى وايه الحضانة دي 
طنط حنان كانت تعبانة وهي حامل فيها وماټت بعد ولادتها على طول اما ليه في الحضانة عشان كانت لسة عايزة تكون في حضن مامتها كمان شوية فهمت كدا ياغلباوي ولا لسة عندك اسئلة 
استيقظت الطفلة وصارت تبكي 
نظرت نجاة إليها واخرجت متعلقاتها التي احضرها ماجد قبل الحضور بها فصديقه هو الذي اقترح عليه جلبها لزوجته 
حملها جواد وبدأ يهمهم لها بعض الكلمات ولكنها مازالت تبكي 
اتت نجاة برضعتها هاتها حبيبي عشان أكلها 
بسط يديه إليها لا انا اللي هاكلها حبيبتي قومي شوفي مليكة وسيف بيعملوا ايه شكلهم عاملين مصېبة 
علمته كيف يقدم لها رضعتها خلي
بالك منها حبيبي وبراحة عليها اوعى تشرق